بازگشت به عقب   باشگاه جوانان ایرانی / تالار گفتمان ایرانیان > باشگاه عمومي > دين و دنيا

نکات

پاسخ
 
ابزار گفتگو
قديمي Monday 21 July 2014   #1
خیرالبریه
علی وشیعته
 
نشان خیرالبریه
 
تاريخ ثبت نام: Jul 2007
پاسخ‌ها: 3,608
تحریف اسلام و تشیع ایرانیان !

ما قبلا در روایات متعددی از شیعه وسنی دیدیم که رسول الله ص برای حفظ اسلام ناب ابدی ، امام علی ع را که اعلم و اتقی اصحابشان بود ، خلیفه وامام بعد از خود معرفی واعلان نمودند اما بعد از وفات رسول رحمت ص وبرگشت به جاهلیت ، حق خلافت امام علی غصب شد و اسلام عمری و اموی خشن و یهودی منش جایگزین اسلام ناب نبوی وعلوی گردید .
در این بین فتوحاتی توسط خلفای غاصب صورت گرفت که هرگز مورد تایید امام علی ع نبود و حتی بنص روایات سنی وشیعه امام علی در شورای شش نفره عثمان بعلت قبول نکردن عمل به سیره وسنت ابوبکر وعمر بیش از 10 سال خانه نشین گردید .
امروز به نقد مطالبی از تاریخ اسلام میپردازیم که دستمایه دشمنان اسلام برای یکی نشان دادن اسلام عمری با اسلام علوی که نشان از جهل و یا عناد ایشان دارد :

در حمله اعراب به ری مردم شهر پایداری و مقاومت بسیار کردند ؛ بطوریکه
مغیره (سردار عرب) در این جنگ چشمش را از دست داد! (در یرموک بود). مردم جنگیدند و
پایمردی کردند... و چندان از آنها کشته شدند که کشتگان را با نی شماره
کردند و غنیمتی که خدا از ری نصیب مسلمانان کرد همانند غنائم مدائن
بود.(کتاب تاریخ طبری؛ جلد پنجم صفحه ۱۹۷۵)


سندش ضعیف است :
فتح الري
قالوا (چه کسانی؟) وخرج نعيم بن مقرن من واج روذ في الناس وقد أخربها إلى دستبى ففصل منها إلى الري وقد جمعوا له وخرج الزينبي أبو الفرخان فلقيه الزينبي بمكان يقال له قها مسالما ومخالفا لملك الري وقد رأى من المسلمين ما رأى مع حسد سياوخش وأهل بيته فأقبل مع نعيم والملك يومئذ بالري سياوخش بن مهران بن بهرام شوبين فاستمد أهل دنباوند وطبرستان وقومس وجرجان وقال قد علمتم أن هؤلاء قد حلوا بالري إنه لا مقام لكم فاحتشدوا له فناهده سياوخش فالتقوا في سفح جبل الري إلى جنب مدينتها فاقتتلوا به وقد كان الزينبي قال لنعيم إن القوم كثير وأنت في قلة فابعث معي خيلا أدخل بهم مدينتهم من مدخل لا يشعرون به وناهدهم أنت فإنهم إذا خرجوا عليهم لم يثبتوا لك فبعث معه نعيم خيلا من الليل عليهم ابن أخيه المنذر بن عمرو فأدخلهم الزينبي المدينة ولا يشعر القوم وبيتهم نعيم بياتا فشغلهم عن مدينتهم فاقتتلوا وصبروا له حتى سمعوا التكبير من ورائهم ثم إنهم انهزموا فقتلوا مقتلة عدوا بالقصب فيها وأفاء الله على المسلمين بالري نحوا من فيء المدائن وصالحه الزينبي على أهل الري ومرزبه عليهم نعيم فلم يزل شرف الري في أهل الزينبي الأكبر ومنهم شهرام وفرخان وسقط آل بهرام وأخرب نعيم مدينتهم وهي التي يقال لها العتيقة يعني مدينة الري وأمر الزينبي فبنى مدينة الري الحدثى وكتب نعيم إلى عمر بالذي فتح الله عليه مع المضارب العجلي ووفد بالأخماس مع عتيبة بن النهاس وأبي مفزر في وجوه من وجوه أهل الكوفة وأمد بكير بن عبدالله بسماك بن خرشة الأنصاري بعد ما فتح الري فسار سماك إلى أذربيجان مددا لبكير وكتب نعيم لأهل الري كتابا بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أعطى نعيم بن مقرن الزينبي بن قوله أعطاه الأمان على أهل الري ومن كان معهم من غيرهم على الجزاء طاقة كل حالم في كل سنة وعلى أن ينصحوا ويدلوا ولا يغلوا ولا يسلوا وعلى أن يقروا المسلمين يوما وليلة وعلى أن يفخموا المسلم فمن سب مسلما أو استخف به نهك عقوبة ومن ضربه قتل ومن بدل منهم فلم يسلم برمته فقد غير جماعتكم وكتب وشهد وراسله المصمغان في الصلح على شيء يفتدى به منهم من غير أن يسأله النصر والمنعة فقبل منه وكتب بينه وبينه كتابا على غير نصر ولا معونة على أحد فجرى ذلك لهم بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من نعيم بن مقرن لمردانشاه مصمغان دنباوند وأهل دنباوند والخوار واللارز والشرز إنك آمن ومن دخل معك على الكف أن تكف أهل أرضك وتتقي من ولي الفرج بمائتي ألف درهم وزن سبعة في كل سنة لا يغار عليك ولا يدخل عليك إلا بإذن ما أقمت على ذلك حتى تغير ومن غير فلا عهد له ولا لمن لم يسلمه وكتب وشهد

[ تاريخ الطبري - الطبري ]
الكتاب : تاريخ الأمم والملوك
المؤلف : محمد بن جرير الطبري أبو جعفر
الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت
فتح الري
و لما انصرف نعيم من واقعته سار إلى الري و خرج إليه أبو الفرخان من أهلها في الصلح و أبى ذلك ملكها سياوخش بن مهران بن بهرام جوبين و استمد أهل دنباوند و طبرستان و قومس و جرجان فأمدوه و التقوا مع نعيم فشغلوا به عن المدينة وقد كان خلفهم أبو فرخان و دخل المدينة من الليل و معه المنذر بن عمر و أخو نعيم فلم يشعروا و هو موافقون لنعيم إلا بالتكبير من روائهم فانهزموا و قتلوا و أفاء الله على المسلمين بالري مثل ما كان بالمدائن و صالحه أبو الفرخان الزبيني على البلاد فلم يزل شرفهم في عقبه و أخرب نعيم مدينتهم العتيقة و أمر ببناء أخرى و كتب إلى عمر بالفتح و صالحه أهل دنباوند على الجزية فقبل منهم
و لما بعث بالأخماس إلى عمر كتب إليه بإرسال أخيه سويد إلى قومس و معه هند بن عمرو الجملي فسار فلم يقم له أحد و أخذها سلما و عسكر بها و كاتبه الفل الذين بطبرستان و بالمفاوز فصالحوه على الجزية ثم سار إلى جرجان و عسكر فيها ببسطام و صالحه ملكها على الجزية و تلقاه مرزبان صول قبل جرجان فكان معه حتى جبى الخراج و أراه مروجها و سدها و قيل كان فتحها سنة ثلاثين أيام عثمان ثم أرسل سويد إلى الأصبهبذ صاحب طبرستان على الموادعة فقبل و عقد له بذلك
الكتاب : تاريخ ابن خلدون
در زمان عمر وبدست مغیره !
ودوستی جناب مغیره با عمر ومعاویه بر کسی مخفی نیست :
حدثت عن زياد عن عوانة قال قدم معاوية قبل أن يبرح الحسن من الكوفة حتى نزل النخيلة فقالت الحرورية الخمسمائة التي كانت اعتزلت بشهرزور مع فروة بن نوفل الأشجعي قد جاء الآن ما لا شك فيه فسيروا إلى معاوية فجاهدوه فأقبلوا وعليهم فروة بن نوفل حتى دخلوا الكوفة فأرسل إليهم معاوية خيلا من خيل أهل الشام فكشفوا أهل الشام فقال معاوية لأهل الكوفة لا أمان لكم والله عندي حتى تكفوا بوائقكم فخرج أهل الكوفة إلى الخوارج فقاتلوهم فقالت لهم الخوارج ويلكم ما تبغون منا أليس معاوية عدونا وعدوكم دعونا حتى نقاتله وإن اصبناه كنا قد كفيناكم عدوكم وإن أصابنا كنتم قد كفيتمونا قالوا لا والله حتى نقاتلكم فقالوا رحم الله إخواننا من أهل النهر هم كانوا أعلم بكم يا أهل الكوفة وأخذت أشجع صاحبهم فروة بن نوفل وكان سيد القوم واستعملوا عليهم عبدالله بن أبي الحر رجلا من طيء فقاتلوهم فقتلوا واستعمل معاوية عبدالله بن عمرو بن العاص على الكوفة فأتاه المغيرة بن شعبة وقال لمعاوية استعملت عبدالله بن عمرو على الكوفة وعمرا على مصر فتكون أنت بين لحيي الأسد فعزل عبدالله واستعمل المغيرة بن شعبة على الكوفة وبلغ عمرا ما قال المغيرة لمعاوية فدخل عمرو على معاوية فقال استعملت المغيرة على الكوفة فقال نعم فقال أجعلته على الخراج فقال نعم قال تستعمل المغيرة على الخراج فيغتال المال فيذهب فلا تسطيع أن تاخذ منه شيئا استعمل على الخراج من يخافك ويهابك وتيقيك فعزل المغيرة عن الخراج واستعمله على الصلاة فلقي المغيرة عمرا فقال أنت المشير على أمير المؤمنين بما أشرت به في عبدالله قال نعم قال هذه بتلك ولم يكن عبدالله بن عمرو بن العاص مضى فيما بلغني إلى الكوفة ولا أتاها
طبری
وفيها في قول الواقدي والمدائني كانت وفاة المغيرة بن شعبة قال محمد بن عمر حدثني محمد بن أبي موسى الثقفي عن أبيه قال كان المغيرة بن شعبة رجلا طوالا مصاب العين أصيب باليرموك توفي في شعبان سنة خمسين وهو ابن سبعين سنة طبری
اما این مغیره زنباره دوست عمر ومعاویه بود :
قال خليفة: وفيها شهد أبو بكرة، ونافع ابنا الحارث، وشبل بن معبد، وزياد على المغيرة بالزنى ثم نكل بعضهم، فعزله عمر عن البصرة وولاها أبا موسى الأشعري.تاریخ اسلام ذهبی
جالب است جناب عمر شهود را حد زد تا دوستش مغیره را بری کند !!!!!!!
زناى محصنه مغيرة بن شعبه با ام جميل دختر عمرو، زنى از قبيله قيس در ضمن داستانى است كه از مشهورترين داستانهاى تاريخى عرب است. سال هفده هجرى در هر تاريخى كه مورد بحث واقع شده است ، اين داستان را هم در بر دارد.

داستان از آن قرار است که در زمان خلافت عمر مغيره زنباز مرتکب عمل زشت زنا شد و چهار نفر زناي مغيره را مشاهده کردند. سه نفر از ايشان در حضور عمر به صراحت و فصاحت شهادت دادند که زنا را مشاهده کرده اند. وقتي شاهد چهارم آمد خليفه به او فهماند كه نمى خواهد مغيره رسوا شود. او نيز از شهادت دادن ابا کرد.

عمر گفت : اللّه اكبر! اى مغيره ! برخيز و شهود سه گانه را كه بر ضد تو شهادت دادند، حد بزن . مغيره هم برخاست و هر سه شاهد عادل را حد زد !!!! !!
(المستدرک حاکم ج3ص449 – وفيات الاعيان ج2ص455

6134 - مَا حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: ثنا عَفَّانَ بْنُ مُسْلِمٍ وَسَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ قَالَا: حَدَّثَنَا السَّرِيُّ بْنُ يَحْيَى قَالَ: ثنا عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ رَشِيدٍ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فَشَهِدَ عَلَى الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ فَتَغَيَّرَ لَوْنُ عُمَرَ ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَشَهِدَ فَتَغَيَّرَ لَوْنُ عُمَرَ ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَشَهِدَ فَتَغَيَّرَ لَوْنُ عُمَرَ حَتَّى عَرَفْنَا ذَلِكَ فِيهِ وَأَنْكَرَ لِذَلِكَ. وَجَاءَ آخَرُ يُحَرِّكُ بِيَدَيْهِ فَقَالَ: «مَا عِنْدَكَ يَا سَلْخَ الْعِقَابِ؟» وَصَاحَ أَبُو عُثْمَانَ صَيْحَةً تُشَبَّهُ بِهَا صَيْحَةَ عُمَرَ حَتَّى كَرُبْتُ أَنْ يُغْشَى عَلَيَّ. قَالَ: رَأَيْتُ أَمْرًا قَبِيحًا قَالَ: «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يُشَمِّتِ الشَّيْطَانَ بِأُمَّةِ مُحَمَّدٍ فَأَمَرَ بِأُولَئِكَ النَّفَرِ فَجُلِدُوا»
الكتاب: شرح معاني الآثار
المؤلف: أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بن عبد الملك بن سلمة الأزدي الحجري المصري المعروف بالطحاوي (المتوفى: 321هـ)
جمله : يُحَرِّكُ بِيَدَيْهِ فَقَالَ: «مَا عِنْدَكَ يَا سَلْخَ الْعِقَابِ ، وجمله : فَتَغَيَّرَ لَوْنُ عُمَرَ حَتَّى عَرَفْنَا ذَلِكَ فِيهِ وَأَنْكَرَ لِذَلِكَ دقیقا میرساند که عمر چگونه موضوع را ماست مالی کرده و حد الهی را بر دوستش جاری نساخته !

خوب از این کثافت توقع دارید که در فتوحات به زنان مردم رحم کند ؟!
قال المزي في تهذيب الكمال :
( خ م د ت س ق ) : المغيرة بن شعبة بن أبى عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن قسى و هو ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور ابن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار ، و يقال : ثقيف بن إياد بن نزار ، و يقال : من ولد أفصى بن دعمى بن إياد بن نزار ، و قيل غير ذلك ،
أبو عيسى ، و يقال : أبو عبد الله ، و يقال : أبو محمد ، الثقفى صاحب
رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و عروة بن مسعود الثقفى أخو جده ، و جبير بن حية بن مسعود الثقفى ابن عم أبيه ، أسلم عام الخندق ، و أول مشاهده الحديبية . اهـ .
و قال المزى :
ذكره محمد بن سعد فى الطبقة الثالثة ، قال : و أمه أسماء بنت الأفقم بن عمرو بن ظويلم بن جعيل بن عمرو بن دهمان بن نصر .
و قال غيره : أمه أمامة بنت الأفقم .
قال محمد بن سعد : و كان يقال له : مغيرة الرأى ، و كان داهية لا يستحر فى صدره أمران إلا وجد فى أحدهما مخرجا ، و شهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و قدم وفد ثقيف فأنزلهم عليه ، فأكرمه و بعثه مع أبى سفيان بن حرب إلى الطائف فهدموا الربة .
قال محمد بن عمر : قال المغيرة : فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثنى أبو بكر إلى أهل النجير ، ثم شهدت اليمامة ، ثم شهدت فتوح الشام مع المسلمين ، ثم شهدت اليرموك ، و أصيبت عينى يوم اليرموك ، ثم شهدت القادسية ، و كنت رسول سعد إلى رستم ، و وليت لعمر بن الخطاب فتوحا .
و روى عن عائشة ، قالت : كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقام المغيرة بن شعبة فنظر إليها فذهبت عينه .
و قال غيره : أسلم عام الخندق ، و أول مشاهده الحديبية .
قال محمد بن سعد : و كان أصهب الشعر جعدا ، أكشف يفرق رأسه فروقا أربعة ، أقلص الشفتين ، مهتوما ، ضخم الهامة ، عبل الذراعين ، بعيد ما بين المنكبين .
و قال مجالد ، عن الشعبى : القضاة أربعة : عمر ، و على ، و ابن مسعود ، و أبو موسى الأشعرى ، و الدهاة أربعة : معاوية ، و عمرو بن العاص ، و المغيرة ابن شعبة ، و زياد . فأما معاوية فللأناة ، و أما عمرو فللمعضلات ، و أما المغيرة فللمبادهة ، و أما زياد فللصغير و الكبير .
و قال معمر ، عن الزهرى : كان دهاة الناس فى الفتنة خمسة نفر من قريش : عمرو بن العاص ، و معاوية ، و من الأنصار قيس بن سعد ، و من ثقيف المغيرة بن شعبة ، و من المهاجرين عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعى ، و كان مع على رجلان :
قيس ، و عبد الله ، و أعتزل المغيرة بن شعبة .
و قال مجالد ، عن الشعبى : سمعت قبيصة بن جابر يقول : صحبت المغيرة بن شعبة ، فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج من باب منها إلا بمكر لخرج من أبوابها كلها .
و قال ضمرة بن ربيعة ، عن ابن شوذب : أحصن المغيرة بن شعبة أربعا من بنات أبى سفيان .
و قال بكر بن عبد الله المزنى ، عن المغيرة بن شعبة فى حديث ذكره : و لقد تزوجت سبعين امرأة أو بضعا و سبعين امرأة .
و قال ليث بن أبى سليم : قال المغيرة بن شعبة : أحصنت ثمانين امرأة .
و قال حرملة بن يحيى ، عن ابن وهب : سمعت مالكا يقول : كان المغيرة بن شعبة نكاحا للنساء ، و كان يقول : صاحب الواحدة إن مرضت مرض معها و إن حاضت حاض
معها ، و صاحب المرأتين بين نارين يشتعلان ، و كان ينكح أربعا جميعا و يطلقهن جميعا .
و قال محمد بن وضاح ، عن سحنون بن سعيد ، عن عبد الله بن نافع الصائغ : أحصن المغيرة بن شعبة ثلاث مئة امرأة فى الإسلام . قال ابن وضاح : غير ابن نافع
يقول : ألف امرأة . 1000 زن !!!!!
و قال الهيثم بن عدى ، عن مجالد ، عن الشعبى : سمعت المغيرة بن شعبة يقول :
ما غلبنى أحد قط ، و فى رواية ما خدعنى أحد فى الدنيا إلا غلام من بنى الحارث ابن كعب ، فإنى خطبت امرأة منهم ، فأصغى إلى الغلام ، و قال : أيها الأمير لا خير لك فيها ، إنى رأيت رجلا يقبلها ، فانصرفت عنها ، فبلغنى أن الغلام
تزوجها ، فقلت : أليس زعمت أنك رأيت رجلا يقبلها ؟ قال : ما كذبت أيها الأمير رأيت أباها يقبلها . فكلما ذكرت قوله علمت أنه خدعنى ، و فى رواية : فإذا ذكرت ما فعل بى غاظنى ذلك .
و قال أبو عمر بن عبد البر : لما شهد على المغيرة عند عمر عزله عن البصرة و ولاه الكوفة ، فلم يزل عليها إلى أن قتل عمر ، فأقره عثمان ، ثم عزله عثمان ، فلم يزل كذلك و أعتزل صفين ، فلما كان حين الحكمين لحق بمعاوية ، فلما قتل
على ، و صالح معاوية الحسن و دخل الكوفة ، ولاه عليها .
قال أبو عبيد القاسم بن سلام : توفى سنة تسع و أربعين بالكوفة و هو أميرها .
و قال الواقدى ، عن محمد بن أبى موسى الثقفى ، عن أبيه : مات بالكوفة فى شعبان سنة خمسين فى خلافة معاوية بن أبى سفيان ، و هو ابن سبعين سنة .
و قال على بن عبد الله التميمى ، و الهيثم بن عدى ، و محمد بن سعد ، و أبو حسان الزيادى فى آخرين : مات سنة خمسين .
و قال الحافظ أبو بكر الخطيب : مات سنة خمسين ، أجمع العلماء على ذلك .
و قال أبو عمر بن عبد البر : مات سنة إحدى و خمسين .
و قال بعضهم : مات سنة ست و ثلاثين .
و قال بعضهم : سنة ثمان و خمسين ، و كلاهما خطأ ، و الله أعلم .
و قال سفيان بن عيينة ، عن عبد الملك بن عمير ، رأيت زيادا واقفا على قبر المغيرة بن شعبة و هو يقول :
إن تحت الأحجار حزمـا و عزما و خصيما ألد ذا معــلاق
حية فى الوجــار أربد لا ينفع منه السليم نفث الراقـى
و قال غيره ، عن عبد الملك بن عمير : شهدت جنازة المغيرة بن شعبة فإذا امرأة أدماء حنوا مشرفة على النساء و هى تندبه و هى تقول :
الخل يحمله النفــر قرما كريم المعتصــر
أبكى و أنشد صاحبـا لا عين منه و لا أثر
قد كنت أخشـى بعـده أنى أساء و لا أســر
أو أن أسـام بخطتـى خسـف فآخـــذ أو أذر
لله درك قــد عييـت و أنت باقعــة البشر
حلما إذا طاش الحليم و تارة أفعــى ذكــر

قال : قلت : من هذه ؟ قالوا : امرأته أم كثير بنت قطن الحارثى .
روى له الجماعة . اهـ .
ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ
قال الحافظ في تهذيب التهذيب 10 / 263
( عقب قوله : قال ابن عبد البر : مات سنة إحدى و خمسين . ) :
إنما حكى ابن عبد البر ذلك بصيغة التمريض بعد أن جزم فى موضعين من ترجمته
أنه مات سنة خمسين .
و فيها فى شعبان أرخه ابن حبان .
و قيل : إنه أول من سلم عليه بالإمرة .
و قال أبو القاسم البغوى : كان أول من وضع ديوان البصرة . اهـ .
بنابراین جنایات خلفای غاصب ومنافقین و دوستان یهودیشان را نباید به پای اسلام محمدی ص نوشت .واز علل تشیع ایرانیان مشاهده اسلام ناب در سیره امیر المومنین ع بود .
__________________
قال الله تعالی : إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَوَهُمْ رَاكِعُونَ (مائده 55).
صدق الله العلی العظیم .
ثمره سالها بحث و مناظره

کانال تلگرامی اینجانب :
https://telegram.me/kamelee
وگروه شيعه واقعي ومناظره فرهيختگان :
https://t.me/joinchat/BlQSjz1xYw0rVOxakodP1A

آخرين ويرايش خیرالبریه ، Wednesday 23 July 2014 در 03:36PM.
خیرالبریه حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
تعداد 3 كاربر از خیرالبریه بابت نوشتن اين پست تشكر كرده‌اند :
قديمي Wednesday 23 July 2014   #2
خیرالبریه
علی وشیعته
 
نشان خیرالبریه
 
تاريخ ثبت نام: Jul 2007
پاسخ‌ها: 3,608
ج: تحریف اسلام و تشیع ایرانیان !

ودوستی وعلاقه عمر ومغیره
در دشمنی با امام علی ع و سب وشتم ایشان :
قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ: أُخْبِرْتُ أَنَّ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ ذَكَرَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ فَقَالَ: كَانَ وَاللَّهِ أَفْضَلَ مَنْ أَنْ يَخْدَعَ، وَأَعْقَلَ مِنْ أَنْ يُخْدَعَ.
الكتاب: فضائل الصحابة
المؤلف: أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ
1419 - حدثنا أبو بكر محمد بن داود بن سليمان ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ثنا رجاء بن محمد العذري ثنا عمرو بن محمد بن أبي رزين ثنا شعبة عن مسعر عن زياد بن علاقة عن عمه : أن المغيرة بن شعبة سب علي بن أبي طالب فقام إليه زيد بن أرقم فقال : يا مغيرة ألم تعلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن سب الأموات فلم تسب عليا و قد مات .مستدرک حاکم حدیث صحیح .
حَدَّثَنِي ابْنُ سُلَيْمَانَ، نا إِبْرَاهِيمُ بْنُ حَجَّاجٍ، نا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ، نا صَدَقَةُ بْنُ الْمُثَنَّى النَّخَعِيُّ، نا رِيَاحُ بْنُ الْحَارِثِ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِ، فَجَاءَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ فَأَوْسَعَ لَهُ الْمُغِيرَةُ فَجَلَسَ مَعَهُ عَلَى السَّرِيرِ، فَجَاءَ شَابٌّ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ يُقَالُ لَهُ قَيْسُ بْنُ عَلْقَمَةَ فَشَتَمَ وَشَتَمَ، فَقَالَ سَعِيدٌ: يَا مُغِيرَةُ: مَنْ يَسُبُّ هَذَا الرَّجُلَ؟ قَالَ: يَسُبُّ عَلِيًّا. فَقَالَ: يَا مُغِيرَةُ، أَلَا أَرَى أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يُشْتَمُونَ عِنْدَكَ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ، فَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ» . ثُمَّ ذَكَرَ الْحَدِيثَ
الكتاب: المسند للشاشي
المؤلف: أبو سعيد الهيثم بن كليب بن سريج بن معقل الشاشي البِنْكَثي (المتوفى: 335هـ)
المحقق: د. محفوظ الرحمن زين الله
الناشر: مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة
ثنا أَبُو مُوسَى وَأَبُو بَكْرِ بْنُ خَلَّادٍ قَالَا: ثنا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، ثنا صَدَقَةُ بْنُ الْمُثَنَّى، ثنا رِيَاحُ بْنُ الْحَارِثِ، أَنَّ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ كَانَ فِي الْمَسْجِدِ الْأَكْبَرِ وَعِنْدَهُ أَهْلُ الْكُوفَةِ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ، فَجَاءَ رَجُلٌ يُدْعَى سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ، فَحَيَّاهُ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ، فَأَجْلَسَهُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ عَلَى السَّرِيرِ، فَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ، فَاسْتَقْبَلَ الْمُغِيرَةَ، فَسَبَّ وَسَبَّ فَقَالَ: يَا مُغِيرَةُ مَنْ يَسُبُّ هَذَا؟ قَالَ: يَسُبُّ عَلِيًّا، قَالَ: يَا مُغِيرَةُ بْنَ شُعْبَةَ أَلَا أَسْمَعُ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُسَبُّونَ عِنْدَكَ فَلَا تُنْكِرُ وَلَا تُغَيِّرُ، أَنَا أَشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَا سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي، فَإِنِّي لَمْ أَكُنْ أَرْوِي عَنْهُ كَذِبًا، يَسْأَلُنِي إِذَا لَقِيتُهُ، أَنَّهُ قَالَ: «أَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ، وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ، وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ، وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ، وَالزُّبَيْرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعْدُ بْنُ مَالِكٍ فِي الْجَنَّةِ» ، وَتَاسِعُ الْمُؤْمِنِينَ فِي الْجَنَّةِ، وَلَوْ شِئْتُ أَنْ أُسَمِّيَهُ لَسَمَّيْتُهُ، فَفَرِحَ أَهْلُ الْمَسْجِدِ وَنَاشَدُوهُ: يَا صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ مَنِ التَّاسِعُ؟ قَالَ: أَتُنَاشِدُونِي بِاللَّهِ، وَاللَّهُ أَعْظَمُ أَنَا تَاسِعُ الْمُؤْمِنِينَ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعَاشِرُ. ثُمَّ أَتْبَعَ ذَلِكَ يَمِينًا وَشِمَالًا: اللَّهِ لَمَشْهَدُ رَجُلٍ شَهِدَهُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَغْبَرَ فِيهِ وَجْهَهُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَفْضَلُ مِنْ عَمَلِ أَحَدِكُمْ وَلَوْ عُمِّرَ عُمْرَ نُوحٍ.

1434 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ، حَدَّثَنِي صَدَقَةُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنِي رِيَاحُ بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَهُ، غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ: قَامَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ يُدْعَى قَيْسَ بْنَ عَلْقَمَةَ، فَاسْتَقْبَلَ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ، فَسَبَّ وَسَبَّ.

الكتاب: السنة
المؤلف: أبو بكر بن أبي عاصم وهو أحمد بن عمرو بن الضحاك بن مخلد الشيباني (المتوفى: 287هـ)
المحقق: محمد ناصر الدين الألباني
چنین ملعونی که به امام علی ع بعد از شهادتش هم سب میکند ...
فحدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا موسى بن إسحاق الأنصاري القاضي ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو بكر بن عياش عن حصين عن هلال بن يساف عن عبد الله بن ظالم قال : كان المغيرة بن شعبة ينال في خطبته من علي و أقام خطباء ينالون منه فبينا هو يخطب و نال من علي و إلى جنبي سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي قال : فضربني بيده و قال : ألا ترى ما يقول أو قال هؤلاء أشهد على التسعة أنهم في الجنة و لو حلفت على العاشر لصدقت كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بحراء أنا و أبو بكر و عمر و عثمان و علي و طلحة و الزبير و مسعد و عبد الرحمن بن عوف فتزلزل الجبل فقال النبي صلى الله عليه و سلم : اثبت حراء فليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد . حاکم

پس بیخود نیست که فتوحات عمری واموی بدست چنین جنایتکارانی باعث اسلام ستیزی وتنفر از دین خاتم جهانیان گردیده است .
__________________
قال الله تعالی : إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَوَهُمْ رَاكِعُونَ (مائده 55).
صدق الله العلی العظیم .
ثمره سالها بحث و مناظره

کانال تلگرامی اینجانب :
https://telegram.me/kamelee
وگروه شيعه واقعي ومناظره فرهيختگان :
https://t.me/joinchat/BlQSjz1xYw0rVOxakodP1A
خیرالبریه حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
تعداد 3 كاربر از خیرالبریه بابت نوشتن اين پست تشكر كرده‌اند :
قديمي Tuesday 23 August 2016   #3
sporal
عضو ثابت
 
تاريخ ثبت نام: Jul 2016
پاسخ‌ها: 1
ج: تحریف اسلام و تشیع ایرانیان !

برادر اگه مینویسی لطف کن فارسی بنویس چون من و امثال من هیچی نمیفهمیم
ممنون
sporal حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
تعداد 2 كاربر از sporal بابت نوشتن اين پست تشكر كرده‌اند :
قديمي Tuesday 23 August 2016   #4
abotorab
عضو ثابت
 
تاريخ ثبت نام: Dec 2015
پاسخ‌ها: 419
ج: تحریف اسلام و تشیع ایرانیان !

ضمن عرض سلام و ادب خدمت برادر خیرالبریه از ایشان تقاضا میکنیم تا حد امکان ترجمه ی فارسی احادیث را بیاورند چون احاطه ی ما به علم عربی درحد تخصصی نیست و اگر بخواهیم متون فوق را ترجمه کنیم طول میکشد و با ترجمه ی تحت اللفظی امثال بنده گاهی نمیتوان منظور حدیث را به خوبی متوجه شد.
با تشکر
abotorab حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
كاربران ذيل از abotorab بابت اين نوشته مفيد تشكر كرده‌اند :
قديمي Wednesday 24 August 2016   #5
خیرالبریه
علی وشیعته
 
نشان خیرالبریه
 
تاريخ ثبت نام: Jul 2007
پاسخ‌ها: 3,608
ج: تحریف اسلام و تشیع ایرانیان !

با سلام وتشكر

متاسفانه شدت تحريف وسانسور و خشونت در قرن اول ودوم هجري بقدري فجيع است كه نميتوان به اين سادگيها به حقيقت رسيد مگر با عنايت حق تعالي و جهدي عميق ودقيق ...

بعلت گستردگي منابع و اسناد ، كار ترجمه بسيار وقت گير و چه بسا به تحريف معنوي متون كهن بينجامد كه اينجانب تكيه بر حفظ اصالت منابع دارم ....

اما مطالبي پيرامون موضوع فوق :

آنچه که مورخین ومحدثین اهل سنت وشيعه روایت کرده اند حاکی از آنست که امیرالمومنین ع بعلت اینکه سیره وسنت شیخین را اسلامی نمیدانست در شورای شش نفره عمر ، کنار گذاشته شد .

در حالیکه میتوانست براحتی دروغی مصلحتی بگوید و بجای عثمان 12 سال زودتر بر مسند قدرت نشیند اما چرا چنین نکرد ؟!
چون در مرام شيعه هدف وسيله را توجيه نميكند برعكس ساير فرق .

چرا امام علی ع فرماندهی جنگ قادسیه علیه ایرانیان را از عمر قبول نکرد و عمر آنرا به سعد بن ابی وقاص داد ؟!

يوم القادسية
قَالُوا: كتب المسلمون إِلَى عُمَر بْن الخطاب رضي اللَّه عنه يعلمونه كثرة من تجمع لهم من أهل فارس ويسألونه المدد، فأراد أن يغزو بنفسه وعسكر لذلك، فأشار عَلَيْهِ العَبَّاس بْن عَبْد المطلب، وجماعة من مشايخ أصحاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالمقام وتوجيه الجيوش والبعوث ففعل ذلك، وأشار عَلَيْهِ علي بْن أَبِي طالب بالمسير، فقال له: إني قَدْ عزمت عَلَى المقام وعرض عَلَى علي رضي اللَّه عنه الشخوص فأباه فأراد عُمَر توجيه سَعِيد بْن زيد بْن عَمْرو ابن نفيل العدوي، ثُمَّ بدا له فوجه سَعْد بْن أَبِي وقاص .

الكتاب: فتوح البلدان
المؤلف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البَلَاذُري (المتوفى: 279هـ)

همچنین خود عمر اعتراف میکند که امام علی ع گرچه بهترین امت اما بروش ایشان نمیجنگد !!!


أنه حينما استشار أبو بكر عمر بن الخطاب في إرسال علي أمير المؤمنين (عليه السلام) لقتال الأشعث بن قيس، وقال: "إني عزمت على أن أوجه إلى هؤلاء القوم علي بن أبي طالب، فإنه عدل رضا عند أكثر الناس، لفضله، وشجاعته، وقرابته، وعلمه، وفهمه، ورفقه بما يحاول من الأمور .


قال: فقال عمر بن الخطاب: صدقت يا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، إن علياً كما ذكرت، وفوق ما وصفت، ولكني أخاف عليك خصلة منه واحدة.
قال له أبو بكر: ما هذه الخصلة التي تخاف علي منها منه؟.

فقال عمر: أخاف أن يأبى القتال القوم، فلا يقاتلهم، فإن أبى ذلك، فلن تجد أحداً يسير إليهم إلاَّ على المكروه منه. فتوح ابن اعثم







.......... فقال عثمان: أقم يا أمير المؤمنين وابعث بالجيوش، فإنه لا آمن إن أتى عليك آتٍ أن ترجع العرب عن الإسلام، ولكن ابعث الجيوش وداركها بعضها على بعض، وأبعث رجل له تجربة بالحرب وبَصَر بها، قال عمر: ومن هو؟ قال: علي بن أبي طالب، قال: فالقه وكلمه وذاكره ذلك، فهل تراه مسرعاً إليه أو لا، فخرج عثمان فلقي علياً فذاكره ذلك، فأبى علي ذلك وكرهه(امام علي ع جنگ با ايرانيان را تحت لواي شيخين خوش نداشت چون سيره ايشان را برخلاف سنت رسول خدا ص ميدانست)، فعاد عثمان إلى عمر فأخبره، فقال له عمر: ومن ترى؟ قال: سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل: قال: ليس بصاحب ذلك،
الكتاب : مروج الذهب
المؤلف : المسعودي




اما برخلاف تصور بعضي كه مدام ميگويند فتوحات و جنگهاي خلفا براي اسلام بوده ، چنين نيست بلكه براي سيركردن شكم گرسنه اعراب و غنيمت بوده است :


بلاذري نوشته :‌قالو لما فرغ ابوبکر ...( چون ابوبکر از اهل رده و جنگ با انها فارغ شد ،چنان دید که سپاهیانش را به شام گسیل بدارد .پس به اهل مکه و طائف و یمن و همه اعراب نجد و حجاز نامه نوشت و آنها را به جهاد و غنیمت های روم فراخواند و ترغیب کرد...



همچنين عمر هم سپاهش را براي غنائم تشويق بجنگ ميكرد و....


....خالد خطیبا یرغبهم فی بلاد العجم ،و یزهدهم فی بلاد العرب ،و قال :الاترون الطعام کرفع التراب و بالله لو لم یلزمنا الجهاد فی الله و الدعاء الی الله عزوجل و لم یکن الا المعاش لکان الرای ان نقارع علی هذا الریف حتی تکون اولی به و نولی الجوع و الاقلالمن تولاه ممن اثاقل عما انتم علیه .


گرچه دقیقا از محتوای پرسش های نیروهای تحت فرمان خالد بی خبریم ،ولی از به دست می آید که وی بر تشویق به فتخ عراق به سبب فزونی روزی در آن دیار و ستاندن ان از حاکمانش و سپردن به سربازان مسلمان تاکید دارد

وطبري آورده :


عده ای از اعراب آنقدر به این فتوحات دل بسته بودند که می گفتند : چگونه این چشمه های جوشان و رودهای درخشان و کشت زارها و تاکستان ها و زر و سیم و پرنیان را رها کنیم و به خشکسالی حجاز و بی حاصلی زمین آن برگردیم و به خوردن نان جوین و پوشینه پشمین بسنده کنیم ؟!






حمله به ايران توسط خلفاي غاصب براي سير كردن شكم و غنيمت ، بسند صحيح از عامه :

5901 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ حَمْشَاذٍ، وَيَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَنْبَرِيُّ، قَالَا: ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْعَبْدِيُّ، ثَنَا أُمَيَّةُ بْنُ بِسْطَامٍ، ثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، ثَنَا حَجَّاجُ الصَّوَّافُ، حَدَّثَنِي إِيَاسُ بْنُ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ الْقَادِسِيَّةِ بُعِثَ بِالْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ إِلَى صَاحِبِ فَارِسَ، فَقَالَ: «بَعَثُوا مَعِي عَشْرَةً فَبُعِثُوا فَشَدَّ عَلَيْهِ ثِيَابَهُ، ثُمَّ أَخَذَ حَجَفَةً، ثُمَّ انْطَلَقَ حَتَّى أَتَوْهُ» ، فَقَالَ: «أَلْقُوا لِي تُرْسًا» ، فَجَلَسَ عَلَيْهِ فَقَالَ الْعِلْجُ: إِنَّكُمْ مَعَاشِرَ الْعَرَبِ قَدْ عَرَفْتُمُ الَّذِي حَمَلَكُمْ عَلَى الْمَجِيءِ إِلَيْنَا أَنْتُمْ قَوْمٌ لَا تَجِدُونَ فِي بِلَادِكُمْ مِنَ الطَّعَامِ مَا تَشْبَعُونَ مِنْهُ، فَخُذُوا نُعْطِيكُمْ مِنَ الطَّعَامِ حَاجَتِكُمْ، فَإِنَّا قَوْمٌ مَجُوسٌ، وَإِنَّا نَكْرَهُ قَتْلَكُمْ إِنَّكُمْ تُنَجِّسُونَ عَلَيْنَا أَرْضَنَا، فَقَالَ الْمُغِيرَةُ: «وَاللَّهِ مَا ذَاكَ جَاءَ بِنَا، وَلَكِنَّا كُنَّا قَوْمًا نَعْبُدُ الْحِجَارَةَ وَالْأَوْثَانَ، فَإِذَا رَأَيْنَا حَجَرًا أَحْسَنَ مِنْ حَجَرٍ أَلْقَيْنَاهُ وَأَخَذْنَا غَيْرَهُ، وَلَا نَعْرِفُ رَبًّا حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِنَا، فَدَعَانَا إِلَى الْإِسْلَامِ فَاتَّبَعْنَاهُ، وَلَمْ نَجِئْ لِلطَّعَامِ إِنَّا أُمِرْنَا بِقِتَالِ عَدُوِّنَا مِمَّنْ تَرَكَ الْإِسْلَامَ، وَلَمْ نَجِئْ لِلطَّعَامِ وَلَكِنَّا جِئْنَا لِنَقْتُلَ مُقَاتِلَتَكُمْ، وَنَسْبِيَ ذَرَارِيَّكُمْ، وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنَ الطَّعَامِ، فَإِنَّا لَعَمْرِي مَا نَجْدُ مِنَ الطَّعَامِ مَا نَشْبَعُ مِنْهُ، وَرُبَّمَا لَمْ نَجْدْ رِيًّا مِنَ الْمَاءِ أَحْيَانًا، فَجِئْنَا إِلَى أَرْضِكُمْ هَذِهِ فَوَجَدْنَا فِيهَا طَعَامًا كَثِيرًا وَمَاءً كَثِيرًا، فَوَاللَّهِ لَا نَبْرَحُهَا حَتَّى تَكُونَ لَنَا أَوْ لَكُمْ» ، فَقَالَ الْعِلْجُ بِالْفَارِسِيَّةِ: صَدَقَ. قَالَ: «وَأَنْتَ تُفْقَأُ عَيْنُكَ» ، فَفُقِئَتْ عَيْنُهُ مِنَ الْغَدِ أَصَابَتْهُ نُشَّابَةٌ «غَرِيبٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
5901 - صحيح
رجال طبراني همگي از صحيح بخاري ومسلم هستند.



زمانى که روز جنگ قادسیه شد مغیرة بن شعبة (فرمانده مسلمین) به طرف فرمانده سپاه فارس رفت، فرمانده سپاه فارس به او گفت: ما قومى مجوس هستیم و دوست نداریم با شما بجنگیم شما سرزمین ما را (با آمدنتان) نجس کرده‌اید. مغیرة به اوگفت: ما قومى بودیم که سنگ مى‌پرستیدیم تا اینکه خداوند براى ما پیامبرش را فرستاد و ما از ایشان تبعیت کردیم و آئین آن پیامبر را پذیرفتیم، و براى غذا هم به سرزمین شما نیامدیم؛ بلکه به ما دستور داده شده بود که با دشمن‌مان بجنگیم؛ پس به هدف جنگ با شما و اسیر نمودن فرزندانتان به این دیار آمدیم؛ اما آنچه در مورد غذا گفتم: ما (در سرزمین خودمان) چیزى نیافتیم که سیرمان کند، وقتى به سرزمین شما آمدیم در این سرزمین آب و غذاى فراوانى پیدا کردیم؛ بنابراین از این‌جا نمى‌رویم تا اینکه این مواد غذایى بین ما و شما تقسیم شود. علج گفت: راست مى‌گوید


در بلاد خودمان سير نمي شديم آمديم بلاد شما ديديم شما خيلي غذا و آب داريد فوجدنا في أرضکم طعاما کثيرا وماء فلا نبرح حتى يكون لنا ولكم ما برنمي گرديم تا اين براي شما و براي ما بشه يا در متن ديگر يا فقط براي شما يا فقط براي ما.

- عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان عن فضيل الرقاشي قال شهدت قرية من قرى فارس يقال لها شاهرتا فحاصرناها شهرا حتى إذا كان ذات يوم وطمعنا أن نصبحهم انصرفنا عنهم عند المقيل فتخلف عبد بنا ! ! فاستأمنوه فكتب إليهم في سهم أمانا ثم رمى به إليهم فلما رجعنا إليهم خرجوا في ثيابهم ووضعوا أسلحتهم فقلنا ما شأنكم فقالوا أمنتمونا واخرجوا إلينا السهم فيه كتاب أمانهم فقلنا هذا عبد والعبد لا يقدر على شيء قالوا لا ندري عبدكم من حركم وقد خرجوا بأمان قلنا فارجعوا بأمان قالوا لا نرجع إليه أبدا فكتبنا إلى عمر بعض قصتهم فكتب عمر أن العبد المسلم من المسلمين أمانه أمانهم قال ففاتنا ما كنا أشرفنا عليه من غنائمهم

در جریان فتح شاهر تا هنگامی که به دستور حکومت مرکزی امان دریافت کردند، فرمانده مسلمین ناراحت شده و گفت افسوس که غنائم را از دست دادیم. ففاتنا ما کنّا اشرفنا علیه من غنائمهم مصنف عبدالرزاق 5: 222 و نظیر ان از خالدین ولید نقل شده، تاریخ طبری 4: 9.) و آیا این اهداف با هدف پیامبر اکرم که به حضرت علی (علیه السلام) به هنگام اعزام به یمن فرمود: «لئن یهدی الله بک رجلاً خیر لک مما طلعت علیه الشمس» (بخاری، جهاد: 102 و کتاب فضائل أصحاب النبی: 9، و مغازی: 38، فضائل الصحابة: 35، مسند احمد 5: 238.) قابل جمع است؟


تفصيل :

https://sites.google.com/site/hojjah...edirects=0&d=1

__________________
قال الله تعالی : إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَوَهُمْ رَاكِعُونَ (مائده 55).
صدق الله العلی العظیم .
ثمره سالها بحث و مناظره

کانال تلگرامی اینجانب :
https://telegram.me/kamelee
وگروه شيعه واقعي ومناظره فرهيختگان :
https://t.me/joinchat/BlQSjz1xYw0rVOxakodP1A
خیرالبریه حاضر نيست   پاسخ بهمراه نقل قول
كاربران ذيل از خیرالبریه بابت اين نوشته مفيد تشكر كرده‌اند :
پاسخ

Bookmarks

کلیدواژه ها
اسلام, تحریف, عمر


كاربراني كه در حال مشاهده اين گفتگو هستند : 1 (0 عضو 1 ميهمان)
 
ابزار گفتگو

قوانين ارسال نوشته
شما نمی توانید سرنگار جدید ارسال نمائید.
شما نمی توانید پاسخ ارسال کنید.
شما نمی توانید ضمیمه ارسال کنید
شما نمی توانید نوشته های خود را ویرایش نمائید

کدتالار روشن هست
شكلكهاروشن هستند
[IMG]کد روشن هست
كد HTML خاموش هست

پرش به تالار مورد نظر


كليه زمانها +3.5 نسبت به گرينويچ . هم اكنون ساعت 12:12AM مي‌باشد.


© کليه حقوق براي باشگاه جوانان ايراني محفوظ است .
قوانين باشگاه
Powered by: vBulletin Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Theme & Persian translation by Iranclubs technical support team
اين وبگاه صرفا خدمات گفتمان فارسي بر روي اينترنت ارائه مي‌نمايد .
نظرات نوشته شده در تالارها بعهده نويسندگان آنهاست و لزوما نظر باشگاه را منعكس نمي‌كند
no new posts